عـــاجــــل
محافظ أسوان ينيب السكرتير العام لإفتتاح مسجد الشباب بأبو الريش قبلى .. ووصول المساجد التى تم إفتتاحها إلى 94 مسجداً حتى الآن
محافظ أسوان يكلف نائبه بمتابعة مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة في قطاع مياه الشرب والصرف الصحى بقرى مركز نصر النوبة
لإحداث نهضة تنموية وإستثمارية بمركز نصر النوبة.. محافظ أسوان : طرح كراسات الشروط الخاصة بالوحدات والورش الحرفية بالمنطقة الصناعية بالجنينة
برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى .. محافظ أسوان يعلن بدء تنفيذ المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية .. وتلقى المشروعات المقترحة من الجه
محافظ أسوان : لجان فنية مشتركة للمرور على المنشأت والمبانى العامة والخاصة داخل المراكز والمدن للتأكد من إلتزامها بترشيد إستهلاك الكهرباء
في الإجتماع الدورى لمتابعة مشروعات حياة كريمة .. محافظ أسوان يشدد على إيجاد حلول جذرية لأى معوقات والمتابعة الميدانية لمعدلات التنفيذ ومحاس
ضمن الموجه الـ 20 وتنفيذاً لتوجيهات محافظ أسوان .. إزالة 25 حالة تعدى بإدفو بمساحة 21 ألف و 240 م2 ..
برعاية محافظ أسوان .. فرع المجلس القومى للمرأة إستكمال الأنشطة والبرامج التثقيفية والتوعوية بقرى ونجوع مبادرة ( حياة كريمة)
ضمن الموجة الـ 20.. محافظ أسوان يشدد على مسئولى الوحدات المحلية بإزالة كافة أشكال التعدى على أراضى أملاك الدولة ..
أثناء تفقده لأعمال الكسر المفاجئ بخط طرد محطة الكرور .. محافظ أسوان يشدد بسرعة طرح مشروع خط الطوارئ البديل كحل جذرى لحل مشكلة تكرار الكسورات

على ربوة الجبل الذهبي المتوهج بغرب أسوان يوجد ضريح يعد من أهم المعالم السياحية بأسوان إنها مقبرة " الأغاخان " حيث  يرقد فيها الآن " السلطان محمد شاة الحسيني (أغاخان الثالث) " الأسطورة التى تحدث عنها القرن العشرين وكأنه أخر أبطال ألف ليلة وليلة ، كما ترقد بجواره زوجته وحبيبته البيجوم " أم حبيبة " أو سندريلا القرن العشرين التى تحالفت معها الأقدار وتعاطفت معها الإنسانية لتقفز من فوق أسوار القهر والحصار والفقر لتصبح زوجه أغاخان الذى كان ملكاً بلا مملكة ولا عرش ولا تاج ، ولكن هناك أكثر من خمسة وعشرون مليوناً يدينون له بالولاء بين أنحاء الدنيا وشعوبها وقاراتها .

 

 

ولد أغاخان فوجد نفسه زعيماً وإماماً للطائفة الإسماعيلية، فقد كان للدين إماماً وفى الدنيا سلطاناً حتى بعد مماته إذ يرقد الآن بين الهواء والماء .. فهو من مواليد كراتشي حينما كانت جزء من بلاد الهند فى 12 نوفمبر 1877 ، ونظراً لأن أبويه من أصل فارسي لم تمنحه إيران الجنسية الإيرانية إلا بعد أن انتخب رئيساً لعصبة الأمم المتحدة منذ عام 1934 وحتى عام 1937 حينئذ أعطته إيران جنسية أبائه قبل أن تهاجر عائلته إلي الهند منذ قرن مضي ، وتزخر حياة أغاخان بنساء كثيرات ولكن أربعة تزوجهن فأخلص لهن ، فقد كانت الزوجة الأولى إيرانية من جنسه وطلقها ولكنه كان يصرف عليها حتى وفاتها، أما الثلاث الأخريات فكانوا أوربيات إحداهن إيطالية ( الزوجة الثانية ) وهى ( تريزا ماكليانو ) التى تزوجها سنة 1909 وأنجبت له ولده الأكبر على خان (والد الأمير كريم الأغاخان الجديد ) ثم أنجبت ولداً ثانياً له ولكنه توفى وماتت هى فى عام 1928 بعد أن عاشت معه 19 سنة ، أما زوجته الثالثة فهى فرنسية وهى ( أندري كارون ) التي تزوجها في عام 1929 وعاشت معه وأنجبت له ابنه الأصغر صدر الدين بعد 4 سنوات من زواجهما ولكنه طلقها في عام 1940 بعد أن عاشا معاً 11 عاماً ، أما أخر زوجاته الأربع هى البيجوم أم حبيبة وهى فرنسية أيضاً وكانت ملكة للجمال فى فرنسا يوم أن كان أسمها ( فيفت لابروس)  تزوجها بعد قصة غرام عنيف فى عام 1942 وطافت معه وصحبته فى كل رحلاته حول العالم وزارا 40 دولة وارتبطا بمصر والسودان ، وتحدثت الدنيا عن أغاخان حيث اقترنت به الفتاه الفرنسية الرقيقة " لافيت لابروس " التي أشهرت إسلامها قبل أن تتزوجه وسمت نفسها " أم حبيبة " ، فلم يكن الأغاخان ينادي البيجوم سوى بإسم " ياكي " الذى كونه من الحروف اللاتينية الأولى لإسمها " ايفيت أغاخان " أما أمور فكانت تعني حب بمعني ايفيت المحبوبة لتصبح لدينا كلمة ياكيمور وهو الاسم الذي أطلقة أغاخان علي الفيلا الرائعة التي أقامها لمحبوبتة أم حبيبة لتكون عش حبهما الذى خلده التاريخ ضمن أروع قصص الحب والوفاء بين زوجين أو حبيبين فقد كان أغاخان يعشق الورود وخاصةً الحمراء وكان يملأ كل الغرف التي يجلس فيها بالورود , وفى أحد الأيام كانت  بائعة ورود" البيجوم " على موعد مع السعادة فيتعرف أغاخان عليها ومن كثرة عشقه للزهور أحبها وأحبته , فتزوجها و حولها من بائعة ورود فرنسية بسيطة إلى واحدة من أغنى أغنياء العالم ، و كما إجتمع الأغا خان وزوجته أُم حبيبة على حُب الورود , فقد إفترقا أيضاً على حُبِه , فكانت توضع كل يوم فى التاسعة صباحاً وردة حمراء جديدة من نوع " رونرا بكران " داخل كأس فضى على قبر الأغاخان بواسطة أحد العمال , و كانت تأتى الزوجة أُم حبيبة مرة كل عام لتغير الوردة بيدها وكانت تذهب للمقبرة بمركب ذو شراع أصفر حيث أن كل المراكب الشراعية ذات أشرعة بيضاء , لتكون إشارة إلى أهالى أسوان تعلن قدوم أُم حبيبة لزيارة زوجها الحبيب الذى لم ولن تنساه طوال حياتها وحتى وفاتها فى يوليو  عام 2000 ميلادية , لتدفن بجوار حب حياتها وزوجها الحبيب الأغا خان في ضريحه الذى أصبح من أهم المزارات والمعالم السياحية بأسوان الذى جاء إليها الأغاخان عام 1954 بصحبة زوجته وحاشيته ومجموعة كبيرة من أتباعه حيث كان يعانى من الروماتيزم وآلام فى العظام , و لم تشفع له ملايينه فى العلاج فقد فشل أعظم أطباء العالم حينها فى علاجه , فنصحه أحد الأصدقاء بزيارة أسوان، فأن فيها شتاء دافئ عجيب وشعب طيب حبيب , وكان أغاخان قد عجز عن المشي و يتحرك بكرسى متحرك فأقام بفندق كتراكت العتيق وأحضروا له أفقه شيوخ النوبة بأمور الطب ، فنصحه بدفن نصف جسمه السفلى فى رمال أسوان ثلاث ساعات يومياً ولمدة أسبوع وإتبع الأغاخان نصائح الشيخ النوبى وبعد أسبوع من الدفن اليومى عاد أغاخان إلى الفندق ماشياً على قدميه، وحوله فرحة عارمة من زوجته و أنصاره و مؤيديه، ولذا  قرر أغاخان أن يزور أسوان كل شتاء , حيث عشق أغاخان والبيجوم  أم حبيبه  نيل أسوان وأقاموا فى فيلا تطل على نهر النيل حتى وفاته عام 1959ودفنه فى مقبرته الشهيرة التى أقامتها له البيجوم بناءاً على وصيته وتخليداً لذكراه  فى المنطقة التى شفته من المـرض بعد أن تم تشيع جنازة مهيبة له وقفت لها محافظة أسوان على قدم وساق ليظل الآغاخان راقداً بجوار زوجته الآن فى مقبرته التى أشرف على تنفيذها وتصميمها على الطراز الفاطمى المتميز شيخ المعماريين العرب ورائد العمارة الإسلامية دكتور مهندس فريد شافعي أستاذ العمارة فى مصر كلها الذي جعل من المقبرة تحفة معمارية ومزاراً سياحياً هاماً في قلب التلال المرتفعة والرمال الذهبية لجبال غرب مدينة أسوان .

 

الترجمة

موقع شمس أسوان الإلكترونية والذى يصدر من إدارة إعلام المحافظة

aswan-sun1
المتحدث الرسمى لمحافظة أسوان »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

906,361
مواقـــع صديقــــة